من هو توم هانكس ؟

الإسم الكامل
توماس جيفري هانكس
التخصص
ممثل ومخرج
تاريخ الميلاد
9 يوليو عام 1956
الجنسية
أمريكي

من هو توم هانكس ؟

توم هانكس … نجم الفن السابع وأيقونة هوليوود

يزخر الفن السابع بأسماء من العيار الثقيل، قدمت أعمالا سنيمائية خالدة تحت لواء هوليوود، حيث برز العديد من الممثلين والممثلات لأكثر من 90 عاما، وإذا أردت وضع قائمة بأفضل الشخصيات السنيمائية على الإطلاق، لن تخلوا من اسم النجم الكبير توم هانكس، الذي يملك مسيرة فنية تمتد لأكثر من 35 عاما، حقق فيها نجاحات قياسية وأفلام مميزة وأعمال بقيت راسخة إلى يومنا هذا، كما حصد عشرات الجوائز وأصبح اسمه مرتبطا بالنجاح والتمثيل الراقي.

مشاكل عائلية واللجوء إلى عالم التمثيل

وُلد توم هانكس Tom Hanks في 9 يوليو من عام 1956، في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وعند بلوغه سن الخامسة تطلق والديه وهذا ما أثر على حياته ونفسيته كثيرا، خاصة وأن عائلته تنقلت كثيرا لتستقر اخيرا في اوكلاند، حيث ذهب هناك توم هانكس المدرسة الثانوية، وفي عام 1974 تخرج من المدرسة الثانوية وذهب إلى جامعة في هايوارد، كاليفورنيا ، وبدأ في هذا الوقت التمثيل في مسرح الجامعة ، وفي عام 1977 شارك في دورة مهرجان شكسبير “البحيرات الكبرى ” في أوهايو ، وطيلة ثلاثة سنوات قضى توم هانكس الصيف في التعلم وتطوير نفسه أكثر وموهبته المميزة.

أعمال مسرحية مميزة و”سبلاش” أول ظهور سنيمائي

بدأ توم هانكس عمله كممثل اداء مع مهرجان شكسبير في عام 1977، ثم انتقل بعد ذلك الى مدينة نيويورك، لكي يلعب دور البطولة في المسرحية الهزلية التلفزيونية “حضن الاصدقاء”، وشارك في العديد من الأعمال المحلية الشعبية مثل يوم سعيد (1974 – 1984)، وتاكسي (1978 – 1983)، وقارب الحب (1977 – 1987)، ومن خلال نال شهرة كبيرة سمحت له بالحصول على دور البطولة في فيلم سبلاش 1984، والذي يحكي قصة رجل يقع في حب حورية البحر، ولقي الفيلم نجاحا مفاجئا، وأصبح توم هانكس فجأة وجها مألوفا ونجما شهيرا.

تألق مميز في BIG وبداية الترشيحات والجوائز

واصل توم هانكس تألقه وظهوره في عدة أدوار وأفلام مختلفة، وبحلول 1988 كان على موعد مع النجومية الحقيقية، من خلال دوره الشهير في فيلم BIG الذي يحكي قصة طفل يبلغ 13 عاما تحول بفضل سحر غامض إلى رجل في الثلاثينيات من عمره، وفي ذلك الدور أبدع هانكس بطريقة غير عادية، وكسب أول ترشح لجائزة الأوسكار العريقة ضمن فئة أفضل ممثل لأول مرة في مشواره الفني، كما حصل أيضا على جائزة “غولدن غلوب” لأفضل ممثل لدوره في نفس الفيلم، وبعدها توالت الترشيحات والظهور المتواصل لـ هانكس في الشاشة، إذ ظهر في فيلم Punchline ثم The Burbs سنة 1989، وفي ذات السنة حصل على دور مهم في فيلم Turner & Hooch.

 أول أوسكار في مشواره بعد فيلم Philadelphia

مع بداية التسعينات كان توم هانكس أحد أبرز النجوم المطلوبة بقوة في هوليوود، وفي 1993 أبدع في فيلم Philadelphia والذي شارك فيه رفقة النجم الكبير دينزيل واشنطن، والذي يروي قصة محامي مثلي الجنس تعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة “الإيدز”، وتم فصله من عمله خوفا من نقله العدوى، إلا أنه رفع دعوى قضائية ضد شركته، وكان توم هانكس قد حصل على دور المحامي وصنع الحدث بتمثيله الاستثنائي الذي جعله يفوز بأول أوسكار في مسيرته الفنية كأفضل ممثل في دور رئيسي، كما حصل على جائزة “غولدن غلوب” لأفضل ممثل رئيسي، وجائزة في مهرجان برلين الدولي للسينما، وفي نفس العام ترشح أيضا لجائزة “غولدن غلوب” لأفضل ممثل عن دوره المميز في Sleepless in Seattle.

فورست غامب… التحفة الفنية الخالدة

في 1994 كان العالم على موعد مع تحفة فنية خالدة، الأمر يتعلق بفيلم “فورست غامب” الذي حصل فيه توم هانكس على دور البطولة، وقدم أداء اكتسح به قوانين الإبداع في التمثيل السنيمائي، وأصبح الفيلم الأكثر شهرة على الإطلاق حتى نهاية التسعينات، والذي يروي قصة طفل مريض بتخلف عقلي بسيط إلا أنه يحقق أشياء عظيمة في حياته، هذا الفيلم كان علامة فارق في مسيرة وحياة توم هانكس، إذ فاز بفضله على الأوسكار الثاني على التوالي في فئة أفضل ممثل رئيسي، وفاز أيضا بجائزة “غولدن غلوب” لأفضل ممثل، والعديد من الجوائز الأخرى في مختلف المهرجانات العالمية، ثم ظهر توم هانكس في عدة أفلام أخرى مميزة، مثل فيلم ابولو 13 ، الذي يروي قصة مهمة هبوط على سطح القمر والتي كانت فاشلة ، وفي عام 1998، لعب دور البطولة في فيلم Saving Private Ryan، وهو دراما الحرب العالمية الثانية من اخراج ستيفن سبيلبرغ ، ونال هانكس ترشيح أفضل ممثل رئيسي، وفي أواخر عام 1998، ظهر في الفيلم الرومانسي الكوميدي You’ve Got Mail والذي حقق بدوره نجاحا مميزا.

البقاء وحيدا في جزيرة منعزلة … توم يأسر العالم

مع بداية الألفية الجديدة، كان توم هانكس جاهزا ليأسر العالم بتمثيله وموهبته الفذة، عندما ظهر في دور البطولة لفيلم Cast Away الذي يعتبر بدوره تحفة فنية استثنائية، ويروي قصة رجل يبقى لـ7 سنوات كاملة في جزيرة معزولة بعد سقوط طائرة نقل الطرود التي يعمل فيها، وهو الفيلم الذي أصبح الأكثر شهرة في ذلك الوقت وأسر العالم بالأداء التمثيلي الواقعي الذي قدمه هانكس، وترشح بفضله لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل رئيسي، وأيضا جائزة “غولدن غلوب”، وفاز بعدة جوائز أخرى على غرار NYFCC Awards، ولم يكتفي هانكس بالتمثيل المرئي فقط، قبل شارك بصورته في أحد أشهر أفلام “الأنيمشن” في تاريخ هوليوود، وهو Toy Story حيث كان صوت الشخصية الرئيسية في الأجزاء الثلاثة، حيث فاقت ايرادات هذا الفيلم كل التوقعات في شباك التذاكر، ووراء هذا الفيلم الناجح قدم ايضا دور البطولة في فيلم The Green Mile والذي بدوره حقق نجاحا كبيرا.

“كابتن فيليبس” إلى “سولي” … هانكس النجم الأبرز

تواصلت نجاحات توم هانكس، وتضمنت مشاريعه الكثير من الافلام الناجحة، على غرار الفيلم الشهير Catch Me If You Can مع النجم ليوناردو ديكابريو، وفيلم الكوميديا مع الحسناء كاثرين زيتا جونز The Terminal، وفي عام 2006 ، شارك توم هانكس في Da Vinci Code، استنادا الى الرواية الاكثر مبيعا التي كتبها دان براون ، وحقق هذا الفيلم اكثر من 750 مليون دولار في جميع انحاء العالم ، وخلال موسم عام 2007، ظهر توم هانكس في فيلم Charlie Wilson’s War، وعاد لخطف الأضواء من جديد بأدائه الرائع في فيلم Captain Phillips، حيث يتقمص شخصية قائد سفينة تجارية تتعرض لهجوم طرف القراصنة في الصومال، وعاد في 2016 من خلال فيلم Sully الذي يروي قصة واقعية للطيار الذي أنقذ مئات الأشخاص من سقوط محقق للطائرة.

أكثر من 30 جائزة وإبداعه مازال مستمرا

مع حلول 2020، ما زال إبداع توم هانكس متواصلا بلا هوادة، حيث ترشح لجائزة الأوسكار مرة أخرى عن دوره المميز جدا في فيلم A Beautiful Day in the Neighborhood، وهو يحكي مقتطفات من سيرة نجم التلفزيون الأمريكي الشهير فريد روجرز، ومن المقرر أن يظهر في عدة أعمال أخرى ستصدر هذا العام وأيضا في 2022، وهذا ما يؤكد علو كعب توم هانكس وقدرته على تقديم المزيد من الفن الراقي الذي اشتهر به طيلة مسيرته الفنية.

حياة شخصية مستقرة والزواج مرتين

التقى توم هانكس زوجته الاولى الممثلة والمنتجة سامانثا لويس وتزوجا في عام 1978، وأنجبا طفلان، وهم كولن واليزابيث، قبل أن يتطلقا في 1987، وفي عام 1988، تزوج من الممثلة ريتا ويلسون، والتي شاركته في بطولة فيلم المتطوعون، وأنجبا طفلان هما تشيستر وترومان، وفي المجمل تعتبر حياته الشخصية مستقرة ولم يتورط في أي فضائح أو كان طرفا فيها، حيث يشتهر بتواضعه الكبير مع المعجبين ويتنقل دائما دون بروتوكولات أمنية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on linkedin
Share on email